بشرى سارة لجميع الناشطين السوريين

ينوي الرئيس الأمريكي باراك أوباما فرض عقوبات على الأفراد والمؤسسات التي توفر أنظمة تكنولوجيا المعلومات التي تساعد في تضييق الخناق على المعارضين.

ويهدف الامر التنفيذي لاحباط حكومات سوريا و إيران على وجه الخصوص من الاستخدام الضار للتكنولوجيا من أجل تتبع ورصد وتعطيل المحتجين المناهضين للحكومة.

العقوبات تستهدف المؤسسات التي تبيع أو تأجر التكنولوجيا التي تستخدمها تلك الحكومات القمعية في انتهاك حقوق الإنسان، ووفقاً للأمر التنفيذي أن أوباما وقع القرار أمس. وكان القرار صدر من قبل البيت الأبيض صباح اليوم 23-4-2012.

وهناك وحدة في وزارة الخارجية الامريكية تقدم المنح لشركات التكنولوجيا لايجاد سبل جديدة لتعزيز قدرة الحكومة على الإنذار المبكر، والوقاية، والاستجابة لمنع المراقبة الجماعية. وأعلن أوباما أيضاً عن إنشاء مجلس من شأنه تقييم قدرة الولايات المتحدة على منع مثل هذه الأفعال.

أنظمة المراقبة

وكالة انباء بلومبرج Bloomberg قامت بالتحقيق في العام الماضي في مبيعات الشركات الغربية  لنظم المراقبة للحكومات القمعية، بما في ذلك ايران وسوريا.

في إيران، كان هنالك العديد الشركات الأوروبية تقدم معدات لتعقب مواقع المواطنين والاتصالات والحصول على معلومات عنهم من قبل أجهزة أمن الدولة

وفي العديد من دول الشرق الأوسط، بما في ذلك سوريا، كان هنالك صفقات لشراء تكنولوجيا للمراقبة من سلسلة من الشركات من ضمنها شركة سيمنز (SIE) وأظهر تحقيق بلومبرغ أن البحرين استخدمت معدات من هذا النوع في عمليات الاستجواب الوحشية.

اتخاذ إجراءات صارمة ضد سورية

ذكرت وكالة بلومبرغ في سوريا أن الشركة الايطالية، Area SpA-YAI ، قامت ببناء نظام لاعتراض ومسح وفهرسة تقريباً كل رسائل البريد الإلكتروني التي تتدفق من خلال هذا البلد، وفي 4 نوفمبر من العام الماضي قالت الشركة الايطالية أنها انسحبت من الصفقة. نظام المراقبة السابق شمل معدات من شركات ألمانية وفرنسية، فضلاً عن اثنين من الشركات الأميركية، ومقرهما كاليفورنيا وهما شركة (NTAP) و شركة هيوليت باكارد (HPQ). تم ايقاف العمل بالمشروع بعد منع الاتحاد الأوروبي في كانون الأول 2011 صادرات معدات تكنولوجيا المراقبة إلى سوريا.

أيضا في العام الماضي، اكتشفت Telecomix وهي مجموعة من الناشطين على الانترنت، أن تكنولوجيا مسربة من شركة Blue Coat Systems Inc بولاية كاليفورنيا لحجب وتصفية المواقع في سوريا.  وتم نقل التكنولوجيا بطريقة غير مشروعة الى سوريا من قبل طرف ثالث.

وتم نشر تقارير عن ذلك في وقت سابق من قبل الواشنطن بوست.

أوباما يوجه الانتباه إلى الانتفاضة في سوريا، حيث الاشتباكات بين متظاهرين مناهضين للحكومة وقوات الأمن لا تزال قائمة حتى مع إرسال مراقبين غير مسلحين مدعومين من الأمم المتحدة لمراقبة وقف اطلاق النار.

الثائرون السوريون يقاتلون للإطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد في هذا الصراع الذي تشير تقديرات الأمم المتحدة  انه أسفر عن مقتل أكثر من 9000 شخص منذ مارس/أذار من العام الماضي.

وقال أوباما “بأن الشعب السوري لم يتخاذل ولهذا لن نخذله”.

الاتصال بالصحفي عن هذا الموضوع:
Roger Runningen في واشنطن rrunningen@bloomberg.net

الاتصال بالمحرر المسؤول عن هذا الموضوع:
skomarow1@bloomberg.net  Steven Komarow

عشتم وعاشت سوريا حرة أبية…..والنصر قريب بإذن الله.

هذه المقالة مترجمة من وكالة أنباء Bloomberg ونشرت بتاريخ 23-4-2012 , قمنا في مدونة itech4sy بترجمتها لاحتوائها معلومات قيمة
لكل المهتمين والناشطين على الانترنت وفضح النظام الأسدي القمعي, لقراءة المقالة باللغة الانكليزية من هنا

ناقش معنا الموضوع

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s