محرك بحث البطة واكتملت خيوط المؤامرة

من خلال ابحاري في صفحات النت اليوم اكتملت عندي خيوط المؤامرة الكونية فلقد عثرنا على محرك بحث اسمه DuckDuckgo أي “بطة بطة امشي”  وهو محرك بحث عن الصفحات والمواقع والصور في الانترنت شبيه بما يعمله موقع غوغل . لكن الميزة الأهم في هذا الموقع انه آمن جداً ولا يقوم بحفظ أي معلومات تبحث عنها من خلاله يعني بإختصار كأنه مصمم للمندسين 🙂 على عكس محرك البحث غوغل الذي يقوم بحفظ كل شي تبحث عنه من خلاله. وسنقوم انشاء الله بعمل تدوينة خاصة بكيفية حذف معلوماتك التي يخزنها غوغل عندما تبحث بواسطته. الرجاء النشر لأنه محرك بحث آمن يمكن استعماله في الاندساس وكذلك نساعد في كشف خيوط المؤامرة على عشيق هديل “البطة”.

www.duckduckgo.com
Advertisements

في يوم حرية الصحافة 2012

اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يتم الاحتفال به في الثالث من مايو/ آيار، هو يوم للاحتفال بالحق الإنساني الأساسي في حرية الصحافة، ويقيم حرية الصحافة في مختلف أنحاء العالم، ويعترف بدور الصحافيين ورؤساء التحرير والنشطاء الذين فقدوا حياتهم لأداء مهنتم.

كيف أصبح هذا اليوم قويا؟

تم اعتبار يوم ٣ مايو/ آيار يوما عالميا لحرية الصحافة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة عام ١٩٩٣ وذلك بعد تبنيه من قبل المؤتمر العام لليونسكو عام ١٩٩١ .
اليوم تم استلهامه من إعلان ويندهوك ، الذي تم تبنيه عام ١٩٩١ في ندوة لليونسكو في ويندهوك بناميبيا. البيان يدعم الصحافة المستقلة والتعددية في أفريقيا في مواجهة سنوات من العنف الحكومة والسلطوية في القارة.
ويعتبر إعلان ويندهوك أنه الخطوة الأولى المؤثرة في سلسلة من الإعلانات المشابهة في مختلف أنحاء العالم. وكان تاريخ تبني هذا الإعلان هو ٣ مايو/ آيار، والذي تم إعلانه لاحقا يوما عالميا لحرية الصحافة.

الخلود لكل من ضحى بنفسه طاهرة من أجل ايصال صوت شعبنا السوري الحر الأبي…والحرية لجميع المعتقلين في السجون والمعتقلات الأسدية..عشتم وعاشت سورية حرة أبية
وفي هذه المناسبة نقدم إليكم دليل لجنة حماية الصحفيين لأمن الصحفيين
المقدم من  CPJCommittee to Protect Journalists إعداد فرانك سمايث, مستشار متقدم للجنة حماية الصحفيين ومختص بالأمن الصحفي مع فصل حول أمن المعلومات من إعداد داني أوبرايان, منسق نشاطات الدعوة ة والمناصرة في لجنة حماية الصحفيين.

تقرير عن مراقبة الانترنت في سوريا مع تسريبات لسجلات المراقبة

أشارت تقارير من وكالات أنباء غربية وناشطين في مجال أمن المعلومات إلى استخدام النّظام السوري لأجهزة مراقبة للإنترنت من انتاج شركة أمريكيّة تدعى BlueCoat. لا غرابة في الموضوع حتى اللحظة كون أنظمة أخرى استخدمت أدوات مشابهة لمراقبة مواطنيها مثل أمن الدولة المصري الذي استخدم أنظمة من انتاج شركة بريطانيّة. أمّا النظام الليبي فقد استخدم اجهزة مراقبة من انتاج فرنسي، وهناك العديد من الأمثلة الأخرى لدول عربيّة أخرى تستخدم هذه الأجهزة ،لن نتطرق إليها الآن. لكن الغريب أن تقوم شركة امريكية ببيع أجهزة مراقبة انترنت لدولة على اللائحة السوداء لأمريكا. صحيفة وال ستريت جورنال قامت بعمل تحقيق صحفي ومقابلات مع مسؤولي شركة BlueCoat والذين قاموا بنفي علمهم بأن أجهزتهم قد بيعت للنظام السوري مباشرة، وإن كانوا قد اعترفوا بأنّ الأجهزة موجودة بالفعل في سوريا.

حسب الصحيفة عدد من كبار مزوّدي الانترنت في سوريا يستخدمون هذا الأجهزة منذ 2005. الأربعة عشر جهاز الذين حصلت عليهم سوريا مقابل حوالي 700 ألف دولار هم العدد الأكبر حتى الآن الذي تمّ بيعه في صفقة واحدة. وإن كانت سوريا تمتلك 25 جهازاً من أجهزة BlueCoat. غالبية الأجهزة تمّ شراؤها عبر وسيط متواجد في دبي.

الكشف عن وجود هذه الأجهزة يعود الى شهر أغسطس (آب) 2011، حين قامت مجموعة من نشطاء الانترنت تطلق على نفسها تليكومكس (Telecomix) باختراق أحد هذه الأجهزة والوصول إلى سجّلات هذا الخادم والتي أظهرت فلترة أجهزة BlueCoat. هذه السجّلات منشورة على الانترنت ويمكن الحصول على رابطها في نهاية هذا التقرير.

أظهرت السجلات أن أجهزة BlueCoat قامت بحجب 6% من مجموع 750 مليون طلب (لصفحات انترنت) ما بين 22 يوليو (آذار) و 6 أغسطس (آب). كما قاموا بمراقبة أو منع 26 ألف محاولة اتصال بمواقع للمعارضة تغطي الثورة السورية مثل all4syria.info و welati.net.

ما هي هذه الأجهزة؟

شركة BlueCoat هي شركة متخصص في بيع أجهزة مراقبة للأنترنت. الأجهزة التي جرى الحديث عنها هي ProxySG 9000 وهي تعتبر الأعلى مواصفات وأداءاً في مجالها.

أجهزة ProxySG 9000

ما هي امكانيّات هذه الأجهزة؟

هذه الأجهزة لديها القدرة على اعتراض أي اتصال يقوم به مستخدم الانترنت سواء كان اتصال عادي (غير مشفر) مثل HTTP، أو حتى الاتصالات المشفرة عبر HTTPS. كذلك يمكن لهذه الأجهزة التحكم بالكلمات المتفاحية التي يقوم المستخدمون بإدخالها في محركات البحث. مثلاً منع المستخدمين من الوصول الى نتائج البحث عن كلمة ثورة. الشركة في صفحة التعريف بالمنتج قسم التحكم بالتطبيقات تعرض قدرات نظامها كالآتي:

السماح بالوصول الى الصفحة أو منعه سواء كان المحتوى فيديو أو غيره

بالإضافة إلى السماح أو منع الوصول، يمكن لهذه الأجهزة تعديل المحتوى والتحكم فيه. مثلاً عن طريق وضع مشاركات، رفع صور، إرسال رسائل إلكترونيّة (عبر انتحال المستخدم)، تحميل الملفات المرفقة في الرسائل الالكترونيّة

 أمثلة حيّة لمواقع تمّت مراقبتها أو منع الوصول إليها

محاولات الوصول إلى صفحات انترنت - الصورة من موقع جريدة وال ستريت جورنال

مثال على صفحات فيسبوك - صورة مأخوذة من جريدة وال ستريت جورنال

وهذا تسريب لسجلات المراقبة لهذه الاجهزة في سوريا – ملاحظة الاحجام كبيرة جداً بالغيغا بايت.

الرجاء النشر على أوسع نطاق لفضح نظام الأسد القمعي…عشتم وعاشت سوريا حرة أبية.

بشرى سارة لجميع الناشطين السوريين

ينوي الرئيس الأمريكي باراك أوباما فرض عقوبات على الأفراد والمؤسسات التي توفر أنظمة تكنولوجيا المعلومات التي تساعد في تضييق الخناق على المعارضين.

ويهدف الامر التنفيذي لاحباط حكومات سوريا و إيران على وجه الخصوص من الاستخدام الضار للتكنولوجيا من أجل تتبع ورصد وتعطيل المحتجين المناهضين للحكومة.

العقوبات تستهدف المؤسسات التي تبيع أو تأجر التكنولوجيا التي تستخدمها تلك الحكومات القمعية في انتهاك حقوق الإنسان، ووفقاً للأمر التنفيذي أن أوباما وقع القرار أمس. وكان القرار صدر من قبل البيت الأبيض صباح اليوم 23-4-2012.

وهناك وحدة في وزارة الخارجية الامريكية تقدم المنح لشركات التكنولوجيا لايجاد سبل جديدة لتعزيز قدرة الحكومة على الإنذار المبكر، والوقاية، والاستجابة لمنع المراقبة الجماعية. وأعلن أوباما أيضاً عن إنشاء مجلس من شأنه تقييم قدرة الولايات المتحدة على منع مثل هذه الأفعال.

أنظمة المراقبة

وكالة انباء بلومبرج Bloomberg قامت بالتحقيق في العام الماضي في مبيعات الشركات الغربية  لنظم المراقبة للحكومات القمعية، بما في ذلك ايران وسوريا.

في إيران، كان هنالك العديد الشركات الأوروبية تقدم معدات لتعقب مواقع المواطنين والاتصالات والحصول على معلومات عنهم من قبل أجهزة أمن الدولة

وفي العديد من دول الشرق الأوسط، بما في ذلك سوريا، كان هنالك صفقات لشراء تكنولوجيا للمراقبة من سلسلة من الشركات من ضمنها شركة سيمنز (SIE) وأظهر تحقيق بلومبرغ أن البحرين استخدمت معدات من هذا النوع في عمليات الاستجواب الوحشية.

اتخاذ إجراءات صارمة ضد سورية

ذكرت وكالة بلومبرغ في سوريا أن الشركة الايطالية، Area SpA-YAI ، قامت ببناء نظام لاعتراض ومسح وفهرسة تقريباً كل رسائل البريد الإلكتروني التي تتدفق من خلال هذا البلد، وفي 4 نوفمبر من العام الماضي قالت الشركة الايطالية أنها انسحبت من الصفقة. نظام المراقبة السابق شمل معدات من شركات ألمانية وفرنسية، فضلاً عن اثنين من الشركات الأميركية، ومقرهما كاليفورنيا وهما شركة (NTAP) و شركة هيوليت باكارد (HPQ). تم ايقاف العمل بالمشروع بعد منع الاتحاد الأوروبي في كانون الأول 2011 صادرات معدات تكنولوجيا المراقبة إلى سوريا.

أيضا في العام الماضي، اكتشفت Telecomix وهي مجموعة من الناشطين على الانترنت، أن تكنولوجيا مسربة من شركة Blue Coat Systems Inc بولاية كاليفورنيا لحجب وتصفية المواقع في سوريا.  وتم نقل التكنولوجيا بطريقة غير مشروعة الى سوريا من قبل طرف ثالث.

وتم نشر تقارير عن ذلك في وقت سابق من قبل الواشنطن بوست.

أوباما يوجه الانتباه إلى الانتفاضة في سوريا، حيث الاشتباكات بين متظاهرين مناهضين للحكومة وقوات الأمن لا تزال قائمة حتى مع إرسال مراقبين غير مسلحين مدعومين من الأمم المتحدة لمراقبة وقف اطلاق النار.

الثائرون السوريون يقاتلون للإطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد في هذا الصراع الذي تشير تقديرات الأمم المتحدة  انه أسفر عن مقتل أكثر من 9000 شخص منذ مارس/أذار من العام الماضي.

وقال أوباما “بأن الشعب السوري لم يتخاذل ولهذا لن نخذله”.

الاتصال بالصحفي عن هذا الموضوع:
Roger Runningen في واشنطن rrunningen@bloomberg.net

الاتصال بالمحرر المسؤول عن هذا الموضوع:
skomarow1@bloomberg.net  Steven Komarow

عشتم وعاشت سوريا حرة أبية…..والنصر قريب بإذن الله.

هذه المقالة مترجمة من وكالة أنباء Bloomberg ونشرت بتاريخ 23-4-2012 , قمنا في مدونة itech4sy بترجمتها لاحتوائها معلومات قيمة
لكل المهتمين والناشطين على الانترنت وفضح النظام الأسدي القمعي, لقراءة المقالة باللغة الانكليزية من هنا

هل تم اختراق برنامج Skype وTor

تصلنا كثير من الرسائل تريد توضيح هل فعلاً تم اختراق برنامج تور أو حتى سكايب، كما تقول الإشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي؟

هل فعلا برنامج سكايب آمن؟

هنا الجواب:

بالنسبة لبرنامج Tor:

المصطلح الصحيح هنا هو كلمة تتبع وليس اختراق..

دعني أولاً أشرح لك طريقة عمل هذا البرنامج، عندما تقوم بتشغيله فإنه يجلب القائمة بالأجهزة التي تستعمل Tor ثم يقوم بتحويل اتصالك من جهاز إلى جهاز، مثلاً إلى جهاز في إيطاليا ثم ألمانيا…الخ

برنامج Tor يقوم بتغيير الجهاز المتصل به كل عدة دقائق بشكل تلقائي أي أنه من شبه المستحيل تتبع جهازك.

وبالأصل برنامج Tor قد تم صنعه للناشطين في كل المجالات على أساس أن لا تستطيع الحكومات تتبعه.

بالإضافة إلى أنه يقوم بتشفير حزم الاتصال الخاصة بك.

بالنسبة لبرنامج Skype:

فإن برنامج سكايب يستخدم خوارزمية تشفير تم تطويرها خلال سنوات عديدة، وقد بقيت صامدة أمام كل الهجمات ومحاولات فك التشفير من قبل الهاكرز والأنظمة القمعية ولكن أحد لم يفلح.

وشركة سكايب حريصة جداً على خصوصية المستخدمين، ففي حال حصل اختراق لخوادمها أو خوارزيمتها فستقوم هي بتنبيهك بذلك.

لذلك لا تقلق، ولا تصدق كل شيء ينشر على النت لأنه من الممكن أن يكون من فعل هذا النظام الخبيث لكي لا تقوم باستخدامه